Fatiha Taib (Mohammed V University, Rabat / Morocco) Comparative Literature and Moving Identities (Literature of Migration and Exile) – فاتحة الطايب (جامعة محمد الخامس بالرباط / المغرب) : الأدب المقارن والهويات المتحركة (أدب الهجرة والمنفى) abstract in english)

فاتحة الطايب (جامعة محمد الخامس بالرباط / المغرب) : الأدب المقارن والهويات المتحركة (أدب الهجرة والمنفى)

Fatiha Taib (Mohammed V University/ Rabat/ Morocco)

Comparative Literature and Moving Identities
(Literature of Migration and Exile
)

Abstract :

Some Arab compartists in the North African Universities are calling nowadays for a comparative approach that would accommodate the multiculturalism and multilingualism in the Arab world. Following the steps of their counterparts in some nation-states which, for extra-literary reasons have neglected the diversity of their culture and the multilingualism of their society, they are questioning both the notions of ‘national literature’ and ‘national identity’. Although they acknowledge the existence of “Arabic literature” as a historical fact and a present actual reality, they nonetheless feel that the cultural diversity and the multilingual reality of the Arab world both deserve a special attention, by considering the creative processes of interactions among these different cultures and languages.

Such an attention might be seen as a threat to the unity of Arabic culture and literature, which seems to be the minimal degree of unity, aspired to by the messes throughout the Arab world. However, studying the interrelationship among literatures of the Arab world would certainly enrich and deepen our understanding of such literatures. Furthermore, there are many Arab writers, and writers descended from Arabic origins that have produced a considerable amount of writings in other living languages such as French, English, German, Spanish, Italian and Portuguese, and studying the corpus of their writings requires by its very nature a multicultural and multilingual perspective, particularly in view of its hyphenated nature.

In short, adopting a multicultural and multilingual perspective in considering both the multilingual literature of the Arab world and the corpus of Arab writings in languages other than Arabic, produced all over the world, is, in fact, a methodological necessity for the current Arab comparatists, and would,no doubt, when practiced on a large scale, enrich the theoretical foundation of comparative study of literature worldwide.

 

                                                                       ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1-لماذا تم اختيار موضوع : » الأدب المقارن والهويات المتحركة :  أدب الهجرة والمنفى »، موضوعا للملتقى العربي  العاشر  في الأدب المقارن ، الذي نظمه ماستر « الأدب العام والنقد المقارن » ومختبر » الدراسات المقارنة « التابعان لكلية الآداب والعلوم الإنسانية / جامعة محمد الخامس بالرباط ، يومي 24و25 ماي 2017؟

ترتبط الإجابة على هذا السؤال ، باستحضار الأهداف المتشعبة الكامنة وراء تخصيص يوم عربي للأدب المقارن(1) ، يعد  بحق سابقة في مجال المقارنة  » حيث لا يوجد –على حد علمنا- يوم صيني أو كوبي ، أو فرنسي أو نيجيري…للأدب المقارن « (2).وتتلخص هذه الأهداف في تكتيل جهود المقارنين العرب من أجل تحسين أوضاع المقارنة في العالم العربي (3)، بواسطة:

1-تعميم تدريس الأدب المقارن في الجامعات العربية .

2-توسيع أفق المقارنة في سبيل التحرر من سيطرة مظهرها  الغربي، أثناء مرحلتي التأسيس والترويج .

3-تأكيد تجاوز مرحلة الاستهلاك إلى الإنتاج .

والحال،أننا إذا تأملنا تاريخ الأدب المقارن بالجامعة العربية الحديثة،والتي تتصل نشأتها بمشروع النهضة العربية،سنكتشف أنه تاريخ متكسر الحلقات مثل تاريخ »النهضة العربية « تماما . أي تاريخ لا يسير في جميع البلدان العربية- بل وفي جامعات البلد العربي الواحد أحيانا كثيرة – وفق سيرورة تطور تصاعدية في تفاعل مع مستجدات الحقل المقارني العالمي : ففي الوقت الذي تعمل فيه بعض الجامعات العربية جاهدة من أجل مواكبة تطورات الدرس المقارن على المستوى العالمي، نجد جامعات عربية أخرى لا تتجاوز النسخة العربية من المدرسة الفرنسية « المرحومة »كما ثبت أركانها غنيمي هلال في خمسينات القرن العشرين..(4). بل إن البرامج التعليمية في جامعات بعض الأقطار العربية-التي تملك الوسائل المادية اللازمة لتأسيس ورعاية حقل عابر للغات والثقافات والتخصصات –برامج تشي بعدم الوعي بأهمية الدرس المقارن في زمن العولمة والتنميط   .

إن  تحقيق هدف تحسين أوضاع المقارنة في العالم العربي ، الذي يصبو إليه الملتقى العربي في الأدب المقارن ،أمر يتطلب بداية تعميم وترسيخ الأدب المقارن بمفهومه الجديد المتشعب في مختلف الجامعات العربية ،كما أسلفنا … وهو ما لم يتأت إلى حدود الساعة ، رغم مرور عشر سنوات ونيف على مؤتمر القاهرة /2007،الذي انبثقت عنه فكرة الملتقى العربي باقتراح من المغرب. ومما يترجم هذا الواقع ، نسبة تمثيلية الدول العربية المشاركة في المؤتمرات المنعقدة تباعا بجامعات المغرب وتونس والجزائر(5)،مضافا إليها حصيلة مقاربات « واقع وآفاق الأدب المقارن في العالم العربي » في الندوات التي تم تنظيمها  في المغرب ومصر والجزائر(6)، قبل التفكير في عملية تناوب الجامعات العربية على عقد مؤتمرات دولية  .

و يتطلب  تحقيق هذا الهدف  ثانيا -(أي تحسين أوضاع المقارنة في العالم العربي )- الاستفادة من المراحل التي قطعتها المقارنة في الدول العربية التي توفرت جامعاتها – لحسن الحظ – على أساتذة جعلوا من تأسيس وتطوير الأدب المقارن مشروع حياة، رغم إكراهات قلة الوسائل ،  كما يشهد على ذلك التكوينات التي أسسوها وأشرفوا عليها ، والباحثون الذين كونوهم وأطروهم ،والمؤلفات التي أصدروها في مجالات المقارنة والتي تواكب مستجدات حقل سريع التطور لتماسه مع مختلف مجالات الفكر الإنساني، من تاريخ وفلسفة وقانون وعلم تجريبي وفن : تشكيل / موسيقى / سينما إلخ …

أما التأكيد على تجاوز مرحلة الاستهلاك إلى الإنتاج ، فيستوجب -بصفته مطلبا ثالثا -الدخول في الحوار المقارني العالمي ، ليس بمعنى احتلال »مركز الأدب المقارن في العالم الإسلامي ، كما يبين  مدى تأثير الأدب المقارن العربي في نشأة الأدب المقارن وتطوره في آداب العالم الإسلامي ،ولا سيما الأدب الفارسي والكردي والتركي والأردي »(7) ، وإنما بمعنى بلورة مشاريع مقارنية تترجم ، من جهة ، التطور الحاصل في الميدان في ارتباط بخصوصيات النسق الثقافي العربي،وتسمح من جهة أخرى للأدب المقارن العربي بالتفاوض خارج حدوده التقليدية (والتي تمثلها  مواضيع من قبيل :تأثير الأدب العربي في آداب البلدان الإسلامية ،وتأثير الآداب الغربية في الأدب العربي الحديث) .

إن هذا المطلب الثالث، هو الذي يجيب -في نظرنا- على السؤال المطروح في مستهل هذه الدراسة: لم التفكير في موضوع: »الأدب المقارن والهويات المتحركة (أدب الهجرة والمنفى)؟

2-يفترض الدخول في الحوار المقارني العالمي امتلاك ميادين بحث ومنظور متسق ورؤية منهجية ، يسمح-من بين ما يسمح به-بإقامة ورشات تشارك بها الجامعات العربية في مؤتمرات الرابطة العالمية للأدب المقارن،والحال أن آخر مؤتمرين لهذه الرابطة(باريس /يوليوز 2013، وفيينا /يوليوز2016) تضمنا ورشة عربية واحدة،ساهمت فيها جامعات مصر والمغرب والجزائر وتونس والسعودية، وهي « ورشة الربيع العربي وآفاق الدرس المقارن العربي » / 2013،تحت إشراف المقارن المصري المرحوم أحمد عثمان.

ولعل أول ما يستوقف المتأمل في عنوان هذه الورشة هو تسييس الحضور العربي ،والذي عمقت تداعياته السلبية  بعض  المداخلات التي تشي بالهواية وببعث المدرسة الفرنسية التقليدية من قبرها.وإذا كان صحيحا أن بعض المساهمات  العربية الفردية ،في محاور مؤتمر باريس ،كانت مساهمات وازنة ،ومن بينها  مساهمتا المقارنة المصرية ماري تيريز عبد المسيح و المقارن الجزائري عبد المجيد حنون ،فإن تأثير الحضور الفردي كان محدودا رغم أهميته مقارنة بالنقاش العام الذي أثارته جلسات معظم الورشات العالمية ، و التي وصلت أحيانا إلى سبع عشرة جلسة بالنسبة للورشة الواحدة موزعة على أيام المؤتمر (18/24 يوليوز)، كما هو الشأن مثلا بالنسبة لورشة »مواجهة القديم » : المكونة من أربعة محاور كبرى،اشتركت فيها سبع جامعات  تنتمي إلى ثلاث دول هي ،فرنسا و ألمانيا و الولايات المتحدة الأمريكية ، وأشرف عليها وساهم فيها متخصصون في المجال يحملون مشروعا يناقشونه قصد إغنائه وتطويره ،وهم على دراية تامة بتاريخ المقارنة وتشعبات مجالاتها وحدود تداخلها  وتفاعلها مع مختلف التخصصات .

لقد عرف مؤتمر فيينا / 2016، ولاشك ، تزايدا  ملحوظا في عدد المشاركات العربية الفردية ، إلا أن معظم هذه المشاركات مجتمعة لا تقوى -على أهمية مواضيعها – على منافسة  تأثير محاور بعض الورشات المائة والعشرين التي تضمنها المؤتمر،والتي تتطرق إلى مواضيع تهم من قريب المقارنة العربية ، ونعطي مثالا على ذلك :

1-المحاور الأربعة التي تضمنتها ورشة « آسيا جبار واختراق الحدود اللسانية ، والأدبية والثقافية « ، تحت إشراف  مقارنين متمرسين ، هما  فولفغانغ  أشولت من معهد برلين بألمانيا ،وليز غوفان من جامعة موريال بكندا .

2-وورشة « مساهمة اللغة  الأدبية الإفريقية في الأجندة  الخاصة بالأدب المقارن في القرن الواحد والعشرين »،تحت إشراف أدامس بودومو من المعهد الإفريقي بفيينا .

يتعلق الأمر،بطبيعة الحال، بجامعات ومعاهد غربية  تملك  تاريخا عريقا في المجال ،وأقساما خاصة للمقارنة  تتوفر على التمويل الضروري داخل نسق متطور علميا ومعرفيا، في مقابل تكوينات وجمعيات عربية تجتهد بفضل إرادات مجموعة من الأساتذة، لتساير ركبا عالميا سريعا ومتجددا باستمرار …

ولكن …، ألم يكن الهدف الأساس من التفكير في ملتقى عربي في الأدب المقارن  هو تحدي الإكراهات ، وخلق فضاء للتداول والنقاش يتجاوز إلقاء مداخلات ومناقشة فحواها، إلى تضافر جهود الأسماء المقارنية العربية الكبيرة لاقتراح مواضيع مقارنية جديدة، والإشراف على ورشات وازنة تساهم رويدا رويدا في أن تساهم المقارنة العربية في الحوار المقارني العالمي ؟

يبدو هذا الطموح مشروعا اليوم بالنظر إلى الدينامية التي يعرفها المشهد الثقافي العربي،مقارنة بفترة السبعينات وبداية الثمانينات من القرن العشرين ،خاصة وأن المقارنة ترتبط أشد الارتباط بمستوى النقد والفكر في كل نسق ثقافي، كما وضح ذلك كمال أبوديب في بداية الثمانينات ،وهو يربط ضعف الدراسات المقارنة العربية -آنذاك – بانعدام  فهم عميق وتحليل دقيق للأدب القومي أو أدب اللغة الواحدة، واصفا وضع الدراسات العربية نفسها بأنه « مايزال بعيدا جدا عن تحقيق مثل هذا الفهم،أو تطوير مثل هذه المناهج(…..) في النقد أولا، ثم في البحث الأدبي ،وتاريخ الأدب، والشعريات ،والبلاغة ،ثم في التاريخ، وعلم الاجتماع، وعلم النفس، وعلم النفس الاجتماعي ،والاقتصاد ،وتاريخ الأفكار، وعلم الإنسان …،وحقول معرفية أخرى كثيرة « .(8)

إن دينامية الثقافة العربية المعاصرة- التي تستفيد منها التكوينات الجامعية الهادفة إلى ترسيخ المنظور المقارن– دينامية تبعث،في نظرنا ،على التفاؤل ضدا على جميع الإكراهات المادية منها والمؤسساتية /الأكاديمية و السياسية (9)، والتي أدت مجتمعة إلى حصر عملية التناوب على إقامة مؤتمرات عربية دولية في الأدب المقارن ، في أربع دول  ،هي: المغرب والجزائر ومصر وتونس.

3-ولعل من النتائج الإيجابية لهذه الدينامية تغيير المنظور- نسبيا- إلى ظاهرة التعدد اللغوي والثقافي في البلدان العربية الإسلامية ،ومحاولات إعادة تعريف الهوية بعيدا عن الهاجس القومي المتجاهل لخاصية التعدد التي تطبع هذه  البلدان قبل  وبعد التجربة الاستعمارية الغربية بقرون ، وفي هذا يلتقي النسق الثقافي العربي مع جميع الأنساق الثقافية مابعد -الكولونيالية.

وتجدر الإشارة في هذا السياق، إلى أن المقارنين العرب سعوا سابقا إلى اختزال التمايزات بين الأنساق العربية المتعددة في الحدود السياسية ،بهدف التأكيد على وحدة ثقافية تقابل الوحدة الثقافية الأوروبية (الغربية تعميما)،التي ركزت عليها المقارنة الفرنسية التقليدية- في تجاهل تام للتعدد الثقافي داخل النسق الأوروبي الواحد -خدمة للنمط السياسي والاجتماعي الذي تأسست عليه الدول –الأمم الغربية الحديثة ،والذي يتقصد في المجمل تذويب الاختلافات(10).

ويترجم هذا المنظور المختزل عربيا المقارن المصري محمد عبد السلام كفافي،في قوله :  » فما الاستقلال السياسي الذي يكون أساسا لاختلاف الآداب ؟ وهل نعتبر الكيانات السياسية المنفصلة للدول العربية مثلا مصدرا لخلافات جوهرية بين آداب العرب في مختلف الدول العربية ؟ هل نعتبر من موضوعات الأدب المقارن أية دراسة توازن بين الشعر العربي الحديث في مصر والشعر العربي في لبنان ؟ الواقع أن الحدود السياسية لا يمكن أن تكون اعتبارا كافيا للقول بخلافات جوهرية بين الآداب ، تجعل منها آدابا مختلفة ، تدرس دراسة مقارنة كما هو الحال بين الآداب المختلفة اللغات « (11).

إن هذا الرأي،الذي ينفي المقارنة في إطار لغة تتشكل خلفيتها من  ثقافات وطنية عديدة، ينفي التعدد والاختلاف داخل الثقافة العربية الإسلامية. وبهذا يتضح  التأثير القوي لمنطق المقارنة الفرنسية التقليدية ،التي تجاهلت التعدد الثقافي داخل نسقها الخاص ،كما سبقت الإشارة إلى ذلك ، وأكدت على شرط اللغتين فأكثر لدراسة  التمايزات  بين  الثقافات الوطنية الأوروبية ، التي كانت وراء تأسيس الدرس المقارن  .

واليوم ، إذ تعلو بعض الأصوات المقارنية المفردة في بعض الجامعات العربية – وتحديدا في تونس ومصر والمغرب -داعية إلى بلورة مشاريع مقارنية تصيخ السمع إلى التعدد الثقافي واللغوي داخل البلدان العربية ،يجد المقارن العربي نفسه –على غرار جميع مقارني العالم – مضطرا إلى إعادة النظر في مفهومي الأدب الوطني والقومي بهدف تسليط الضوء على  » تحاور الآداب داخل الثقافة الواحدة  » (12)،  حيث لا يجوز أن نغض الطرف – ونحن نأخذ بعين الاعتبار توفرنا على  » أدب عربي جمعي نقيم المقارنة بينه وبين بقية الآداب العالمية « (13) – عن كوننا نقف الآن أمام « آداب عربية « مختلفة تصح بينها المقارنة (14)، بل وأمام آداب مكتوبة بلغات  وطنية مختلفة في البلد العربي  الواحد( حالة الجزائر والمغرب مثلا : عربية / أمازيغية )، ناهيك عن الآداب المكتوبة بالعاميات العربية .

وبما أن هذا المشروع المقارني مشروع خاص وحساس في ذات الوقت،ويحتاج لكي يتبلور ويتأكد إلى تطور الرؤية الثقافية العربية وتواتر الدراسات النقدية في مجال التعدد اللغوي والثقافي « العربي » ، فإن ارتباطه بضرورة إعادة النظر في مفهومي الهوية الوطنية والقومية يجعله مشروعا متصلا بمشروع آخر، بإمكانه إضاءته وتوسيع أفقه في نفس الوقت الذي يراجع فيه حدود التقسيم الثنائي التقليدي للحقول الثقافية(الحقل الثقافي العربي الإسلامي في مقابل الحقل الثقافي الغربي ،على سبيل المثال) : يتعلق الأمر بمشروع الربط بين المقارنة والهويات العربية المتحركة ، المنتجة لآداب تغني النسق العربي إغناءها للأنساق الأجنبية التي هاجر وأقام فيها أصحابها لأسباب مختلفة ،سواء أتم إنتاج هذه الآداب بالعربية وبإحدى اللغات الوطنية الخاصة بالبلدان العربية، أم بلغات البلدان الأجنبية التي يقيمون فيها .

إن استحضار ظاهرة كتابات المهاجرين والمنفيين العرب- في إطار علاقة الأدب المقارن بالهويات المتحركة في زمن مابعد كولونيالي-(استحضار)  يساهم ،بصفته مشروعا مقارنيا واعدا،ليس فقط في تيسير سبل تفاوض الدرس المقارن العربي المنبثق من الجامعات العربية خارج حدوده التقليدية التي تجاوزها الزمن،وإنما أيضا في تحقيق التقابل بين المقارنة العربية والمقارنة العالمية( شرقية وغربية)على هذا المستوى،باعتبار موضوع »أدب الهجرة والمنفى » من بين المواضيع التي تستأثر باهتمام المقارنين العالميين من زوايا مختلفة ، كما تترجم ذلك المؤلفات الصادرة في هذا الشأن  والورشات المنعقدة مثلا  في مؤتمري الرابطة العالمية للأدب المقارن سنتي 2013 و 2016 (15).

إن الجدة والفاعلية  قد تكمنان في  الفجوات، وفي المسافات و  التناقضات ذاتها …ومن شأن الهويات العربية المتحركة  مساعدة المقارنة العربية على إيجاد موضوعها المنشود…

4-إن الملتقى العربي  العاشر في الأدب المقارن ،الذي أريد له أن يكون مجالا للتفكير في ورشة عربية تمثل المقارنة العربية  في المؤتمر القادم للرابطة العالمية للأدب المقارن بالصين،يضيء في المقابل اتجاهات ومظاهر المقارنة الأدبية في الجامعة العربية من أجل تدارك النقص،كما توضح ذلك نسبة المداخلات المندرجة ضمن المحاور الأربعة الآتية  التي تتأسس عليها ندوة  » الأدب المقارن والهويات المتحركة « ( أدب الهجرة والمنفى)  :

-المحور الأول: مفهوم الأدب الوطني في ظل حركات الهجرة: الثابت والمتحول .

-المحور الثاني: دور الدراسات الأدبية المقارنة في إضاءة خصوصيات أدب الهجرة والمنفى والدياسبورا.

ا ـ مفهوما الهوية والاختلاف في كتابات المهاجرين والمنفيين العرب .

ب ـ كتابات المهاجرين والمنفيين العرب باللغات الوطنية والأجنبية: مقارنة بين النصوص وبين الأدب والفن .

-المحوران الثالث والرابع:تلقي كتابات المهاجرين العرب في البلدان العربية والغربية (المبيعات/ الجوائز  / الاهتمام  النقدي / التفاعل الإبداعي / الترجمة….).

اختار 30 متدخلا من أصل 43 (16)- باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية والايطالية –الاشتغال على العنصر الأول من المحور الثاني ، مما أدى إلى  هيمنة المقارنة انطلاقا من النص الواحد   في تركيز  على مفهومي الهوية والاختلاف ،أما المقارنة  الثنائية  بين النصوص الأدبية وبين الأدب و الفن ،فقد كان اهتمام المشاركين بها ضعيفا جدا حيث لم يتعد عدد المساهمات مداخلتين اثنتين ،اهتمت إحداهما بمقارنة روايتين إحداهما بالعربية والثانية بالفرنسية ، وانصبت الثانية على المقابلة بين الكتابة الروائية والتشكيل ، في حين اندرجت خمس مداخلات ضمن المحور الأول في محاولة للإحاطة بمفهوم أدب الهجرة ، واندرجت خمس مداخلات في المقابل ضمن المحورين الثالث والرابع معا: قاربت ثلاث مداخلات منها التلقي النقدي لأدب الهجرة في النسقين العربي و الغربي ،واهتمت المداخلتان  المتبقيتان بعملية ترجمة هذا النوع من الأدب المكتوب بلغات أجنبية إلى اللغة العربية .أما التفكير في المنهج المناسب لدراسة أدب الهجرة والمنفى  ، فقد كان من نصيب مداخلة واحدة  لا غير.

هذا مع العلم ، أن لغات الكتابة المهجرية المهتم بها من قبل المشاركين العرب والأجانب،سواء أتعلق الأمر بالمسرح والشعر أم بالرواية و السيرة الذاتية و القصة القصيرة ، هي العربية والأمازيغية والعبرية والفرنسية والإسبانية والانجليزية والايطالية .

الهوامش :

1-انبثقت فكرة تخصيص يوم عربي للأدب المقارن عن المؤتمرالدولي المنعقد بجامعة القاهرة مابين 28و30 أبريل من سنة 2007، في موضوع : الدراسات الأدبية واللغوية المقارنة الحاضر والمستقبل .

2-فاتحة الطايب ، كلمة ماستر الأدب العام والنقد المقارن، ضمن » المقارنون العرب اليوم » تكريما للأستاذ سعيد علوش ،القسم الأول ، تنسيق إدريس اعبيزة ، منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط ، سلسلة ندوات ومناظرات رقم 181، 2014، ص 16

3-نفسه ، ص16

4-انظر في هذا الصدد: سعيد علوش، مكونات الأدب المقارن في العالم العربي/ 1987 .

5-يتعلق الأمر بمؤتمر » المقارنون العرب اليوم  » المنعقد بالمغرب سنة 2013 ، ومؤتمر « الدرس المقارني وتحاور الآداب « المنعقد بتونس سنة  2014 ، ومؤتمر » الممارسة الأدبية عند العرب و الدّرس المقارن  » المنعقد بالجزائر سنة 2015.

6-نعطي كمثال على ذلك  : الاحتفالية الأولى التي نظمها ماستر » الأدب العام والنقد المقارن » بكلية آداب الرباط  سنة 2008، والاحتفالية الثانية التي نظمها نفس الماستر بالشراكة مع مختبر »ترجمة-أدب مقارن » بكلية آداب المحمدية سنة 2009، وكلتاهما في موضوع : الدرس المقارن بالجامعة المغربية (الحصيلة والآفاق ).

7-حيدر محمد خضري ، من الهامش إلى المركز : الأدب المقارن في العالم العربي ، ضمن المقارنون العرب اليوم ، م.س .،  ص  46

8-كمال أبو ديب ، إشكالية الأدب المقارن ، مجلة فصول ، العدد 3، سنة 1983، ص80

9- بسبب الأوضاع المؤسفة في دمشق ، لم يتمكن المقارن السوري عبد النبي اصطيف من المشاركة في المؤتمر،رغم رغبته الكبيرة في ذلك كما يؤكد المقتطف الآتي من الرسالة التي طلب من اللجنة المنظمة قراءتها  على المشاركين  (مع العلم أن اللجنة أسندت  قراءة  نص مداخلته إلى أحد الباحثين تحديا منها للظروف، وعنوان المداخلة : أدب عربي مهجري جديد يواجه مسألة الهوية في عصر العولمة):

 » الزملاء أعضاء اللجنة التنظيمية لندوة الدولية،

« الأدب المقارن والهويات المتحركة: أدب الهجرة والمنافي »

السادة المشاركون في أعمال الندوة،لكم مني أجمل تحية من دمشق، التي تعاني، مثل بقية بقاع سورية، من نكبة السنوات السبع العجاف، والتي نرجو الله عز وجل أن يمنّ عليها بفرج قريب، وبسنين خيّرةٍ تمحو ما خلّفته سابقاتها من دمار في البلاد، وخراب في نفوس العباد. وهي تحيّة مشفوعة بخالص التمنيات بنجاح ندوتكم، التي تطلَّعت بشوق كبير إلى المشاركة في أعمالها وإلى لقائكم شخصياً، ولكن، وما تشاؤون إلا أن يشاء الله، فظروفنا أقلّ ما يقال فيها هي أنها ظروف غير طبيعية، يعجز بياني عن وصفها. »

10-فاتحة الطايب ،التعدد اللغوي والثقافي في المغرب، مجلة الأدب المغاربي والمقارن ،ع9،الأسدس الأول 2014 ، ص6

11-محمد عبد السلام كفافي، في الأدب المقارن  » دراسات في نظرية الأدب والشعر القصصي  » ، دار النهضة العربية للطباعة والنشر والتوزيع ، 1971، ص555

12-على غرار عنوان  المداخلة التي ألقاها المقارن التونسي محمود طرشونة ،في الاحتفالية السابعة للأدب المقارن بتونس سنة 2014: « تحاور الآداب داخل اللغة الواحدة  » .

13-علاء عبد الهادي ،كلمة الجمعية المصرية لدراسات النوع والشعريات المقارنة ،  ضمن المقارنون العرب اليوم ، م.س.، ص 8.

14-نفسه، ص8 .

15-نضيف إلى الورشات المذكورة ضمن مؤتمر فيينا 2016/، هذه الورشة التي تضمنها مؤتمر باريس/ 2013:

-Migration and Literature in contemporary Europe /Universitéd’Aix –Marseille /2013

16-  شاركت في هذه الاحتفالية فعاليات تنتمي إلى جامعات البلدان الأجنبية الآتية : فرنسا / إيطاليا / رومانيا / جورجيا / صربيا / أستراليا .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


Auteur : Jean-Pierre Dubost

Professeur émérite de littérature générale et comparée à l'université Blaise Pascal (Université de Clermont Auvergne) Jean-Pierre Dubost, membre du centre de recherches PHIER (Philosophies et rationalités) a enseigné de 1972 à 2001 à l'université de Stuttgart comme romaniste et comparatiste puis à partir de 2011 à l'université Blaise Pascal comme comparatiste. Ses publications ont pour objet la littérature libertine de l'âge classique, les rapports entre littérature et philosophie, les théories de la fiction et de la représentation, l'analyse de la topique romanesque, les écritures poétiques, les thématiques de la rencontre, de hospitalité et du témoignage, les littératures francophones, la littérature comparée dans une perspective de mondialité.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.