Séminaire Maître Eckhart et le bouddhisme zen 9/10 février 2018

Maître Eckhart et le bouddhisme zen    

 MSH de Clermont-Ferrand (salle 332)

Séminaire réalisé avec le soutien du PHIER, de la MSH de Clermont-Ferrand

et de l’Université de Clermont Auvergne

 Programme 

vendredi 9 février

14 h : Laurentiu Andrei  (PHIER)    Eckhart von Hochheim et Dōgen Kigen sur le détachement

15 h : Raquel Bouso (université  Pompeu Fabra,  Barcelone)      Fushō 不生 and Ungeborenheit as homeomorphic equivalencies? Eckhart, Dōgen and Bankei on the Unborn

Pause

16 h 30 : Alain Petit  (PHIER)    Eckhart, le non agir et la  Śūnyatā 

17 h 30 : Tomoaki Tachibana  (PHIER)    Durchbruch. Sur la Śūnyatā et la Gottheit chez Maître Eckhart et Maître Dôgen

samedi 10 février

10 h : Adam Loughnane (université de Cork)      Intimation of Eckhart in the Poetic Language of Heidegger and Ueda

11 h : Jean-Pierre Dubost  (PHIER)     Voies de la dé-figuration, défiguration de la voie : de Maître Eckhart au zen

 

Fatiha Taieb (Mohammed V University, Rabat / Morocco) Comparative Literature and Moving Identities (Literature of Migration and Exile) – فاتحة الطايب (جامعة محمد الخامس بالرباط / المغرب) : الأدب المقارن والهويات المتحركة (أدب الهجرة والمنفى) abstract in english)

فاتحة الطايب (جامعة محمد الخامس بالرباط / المغرب) : الأدب المقارن والهويات المتحركة (أدب الهجرة والمنفى)

Fatiha Taib (Mohammed V University/ Rabat/ Morocco)

Comparative Literature and Moving Identities
(Literature of Migration and Exile
)

Abstract :

Some Arab compartists in the North African Universities are calling nowadays for a comparative approach that would accommodate the multiculturalism and multilingualism in the Arab world. Following the steps of their counterparts in some nation-states which, for extra-literary reasons have neglected the diversity of their culture and the multilingualism of their society, they are questioning both the notions of ‘national literature’ and ‘national identity’. Although they acknowledge the existence of “Arabic literature” as a historical fact and a present actual reality, they nonetheless feel that the cultural diversity and the multilingual reality of the Arab world both deserve a special attention, by considering the creative processes of interactions among these different cultures and languages.

Such an attention might be seen as a threat to the unity of Arabic culture and literature, which seems to be the minimal degree of unity, aspired to by the messes throughout the Arab world. However, studying the interrelationship among literatures of the Arab world would certainly enrich and deepen our understanding of such literatures. Furthermore, there are many Arab writers, and writers descended from Arabic origins that have produced a considerable amount of writings in other living languages such as French, English, German, Spanish, Italian and Portuguese, and studying the corpus of their writings requires by its very nature a multicultural and multilingual perspective, particularly in view of its hyphenated nature.

In short, adopting a multicultural and multilingual perspective in considering both the multilingual literature of the Arab world and the corpus of Arab writings in languages other than Arabic, produced all over the world, is, in fact, a methodological necessity for the current Arab comparatists, and would,no doubt, when practiced on a large scale, enrich the theoretical foundation of comparative study of literature worldwide.

 

                                                                       ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1-لماذا تم اختيار موضوع : » الأدب المقارن والهويات المتحركة :  أدب الهجرة والمنفى »، موضوعا للملتقى العربي  العاشر  في الأدب المقارن ، الذي نظمه ماستر « الأدب العام والنقد المقارن » ومختبر » الدراسات المقارنة « التابعان لكلية الآداب والعلوم الإنسانية / جامعة محمد الخامس بالرباط ، يومي 24و25 ماي 2017؟

ترتبط الإجابة على هذا السؤال ، باستحضار الأهداف المتشعبة الكامنة وراء تخصيص يوم عربي للأدب المقارن(1) ، يعد  بحق سابقة في مجال المقارنة  » حيث لا يوجد –على حد علمنا- يوم صيني أو كوبي ، أو فرنسي أو نيجيري…للأدب المقارن « (2).وتتلخص هذه الأهداف في تكتيل جهود المقارنين العرب من أجل تحسين أوضاع المقارنة في العالم العربي (3)، بواسطة:

1-تعميم تدريس الأدب المقارن في الجامعات العربية .

2-توسيع أفق المقارنة في سبيل التحرر من سيطرة مظهرها  الغربي، أثناء مرحلتي التأسيس والترويج .

3-تأكيد تجاوز مرحلة الاستهلاك إلى الإنتاج .

والحال،أننا إذا تأملنا تاريخ الأدب المقارن بالجامعة العربية الحديثة،والتي تتصل نشأتها بمشروع النهضة العربية،سنكتشف أنه تاريخ متكسر الحلقات مثل تاريخ »النهضة العربية « تماما . أي تاريخ لا يسير في جميع البلدان العربية- بل وفي جامعات البلد العربي الواحد أحيانا كثيرة – وفق سيرورة تطور تصاعدية في تفاعل مع مستجدات الحقل المقارني العالمي : ففي الوقت الذي تعمل فيه بعض الجامعات العربية جاهدة من أجل مواكبة تطورات الدرس المقارن على المستوى العالمي، نجد جامعات عربية أخرى لا تتجاوز النسخة العربية من المدرسة الفرنسية « المرحومة »كما ثبت أركانها غنيمي هلال في خمسينات القرن العشرين..(4). بل إن البرامج التعليمية في جامعات بعض الأقطار العربية-التي تملك الوسائل المادية اللازمة لتأسيس ورعاية حقل عابر للغات والثقافات والتخصصات –برامج تشي بعدم الوعي بأهمية الدرس المقارن في زمن العولمة والتنميط   .

إن  تحقيق هدف تحسين أوضاع المقارنة في العالم العربي ، الذي يصبو إليه الملتقى العربي في الأدب المقارن ،أمر يتطلب بداية تعميم وترسيخ الأدب المقارن بمفهومه الجديد المتشعب في مختلف الجامعات العربية ،كما أسلفنا … وهو ما لم يتأت إلى حدود الساعة ، رغم مرور عشر سنوات ونيف على مؤتمر القاهرة /2007،الذي انبثقت عنه فكرة الملتقى العربي باقتراح من المغرب. ومما يترجم هذا الواقع ، نسبة تمثيلية الدول العربية المشاركة في المؤتمرات المنعقدة تباعا بجامعات المغرب وتونس والجزائر(5)،مضافا إليها حصيلة مقاربات « واقع وآفاق الأدب المقارن في العالم العربي » في الندوات التي تم تنظيمها  في المغرب ومصر والجزائر(6)، قبل التفكير في عملية تناوب الجامعات العربية على عقد مؤتمرات دولية  .

و يتطلب  تحقيق هذا الهدف  ثانيا -(أي تحسين أوضاع المقارنة في العالم العربي )- الاستفادة من المراحل التي قطعتها المقارنة في الدول العربية التي توفرت جامعاتها – لحسن الحظ – على أساتذة جعلوا من تأسيس وتطوير الأدب المقارن مشروع حياة، رغم إكراهات قلة الوسائل ،  كما يشهد على ذلك التكوينات التي أسسوها وأشرفوا عليها ، والباحثون الذين كونوهم وأطروهم ،والمؤلفات التي أصدروها في مجالات المقارنة والتي تواكب مستجدات حقل سريع التطور لتماسه مع مختلف مجالات الفكر الإنساني، من تاريخ وفلسفة وقانون وعلم تجريبي وفن : تشكيل / موسيقى / سينما إلخ …

أما التأكيد على تجاوز مرحلة الاستهلاك إلى الإنتاج ، فيستوجب -بصفته مطلبا ثالثا -الدخول في الحوار المقارني العالمي ، ليس بمعنى احتلال »مركز الأدب المقارن في العالم الإسلامي ، كما يبين  مدى تأثير الأدب المقارن العربي في نشأة الأدب المقارن وتطوره في آداب العالم الإسلامي ،ولا سيما الأدب الفارسي والكردي والتركي والأردي »(7) ، وإنما بمعنى بلورة مشاريع مقارنية تترجم ، من جهة ، التطور الحاصل في الميدان في ارتباط بخصوصيات النسق الثقافي العربي،وتسمح من جهة أخرى للأدب المقارن العربي بالتفاوض خارج حدوده التقليدية (والتي تمثلها  مواضيع من قبيل :تأثير الأدب العربي في آداب البلدان الإسلامية ،وتأثير الآداب الغربية في الأدب العربي الحديث) .

إن هذا المطلب الثالث، هو الذي يجيب -في نظرنا- على السؤال المطروح في مستهل هذه الدراسة: لم التفكير في موضوع: »الأدب المقارن والهويات المتحركة (أدب الهجرة والمنفى)؟

2-يفترض الدخول في الحوار المقارني العالمي امتلاك ميادين بحث ومنظور متسق ورؤية منهجية ، يسمح-من بين ما يسمح به-بإقامة ورشات تشارك بها الجامعات العربية في مؤتمرات الرابطة العالمية للأدب المقارن،والحال أن آخر مؤتمرين لهذه الرابطة(باريس /يوليوز 2013، وفيينا /يوليوز2016) تضمنا ورشة عربية واحدة،ساهمت فيها جامعات مصر والمغرب والجزائر وتونس والسعودية، وهي « ورشة الربيع العربي وآفاق الدرس المقارن العربي » / 2013،تحت إشراف المقارن المصري المرحوم أحمد عثمان.

ولعل أول ما يستوقف المتأمل في عنوان هذه الورشة هو تسييس الحضور العربي ،والذي عمقت تداعياته السلبية  بعض  المداخلات التي تشي بالهواية وببعث المدرسة الفرنسية التقليدية من قبرها.وإذا كان صحيحا أن بعض المساهمات  العربية الفردية ،في محاور مؤتمر باريس ،كانت مساهمات وازنة ،ومن بينها  مساهمتا المقارنة المصرية ماري تيريز عبد المسيح و المقارن الجزائري عبد المجيد حنون ،فإن تأثير الحضور الفردي كان محدودا رغم أهميته مقارنة بالنقاش العام الذي أثارته جلسات معظم الورشات العالمية ، و التي وصلت أحيانا إلى سبع عشرة جلسة بالنسبة للورشة الواحدة موزعة على أيام المؤتمر (18/24 يوليوز)، كما هو الشأن مثلا بالنسبة لورشة »مواجهة القديم » : المكونة من أربعة محاور كبرى،اشتركت فيها سبع جامعات  تنتمي إلى ثلاث دول هي ،فرنسا و ألمانيا و الولايات المتحدة الأمريكية ، وأشرف عليها وساهم فيها متخصصون في المجال يحملون مشروعا يناقشونه قصد إغنائه وتطويره ،وهم على دراية تامة بتاريخ المقارنة وتشعبات مجالاتها وحدود تداخلها  وتفاعلها مع مختلف التخصصات .

لقد عرف مؤتمر فيينا / 2016، ولاشك ، تزايدا  ملحوظا في عدد المشاركات العربية الفردية ، إلا أن معظم هذه المشاركات مجتمعة لا تقوى -على أهمية مواضيعها – على منافسة  تأثير محاور بعض الورشات المائة والعشرين التي تضمنها المؤتمر،والتي تتطرق إلى مواضيع تهم من قريب المقارنة العربية ، ونعطي مثالا على ذلك :

1-المحاور الأربعة التي تضمنتها ورشة « آسيا جبار واختراق الحدود اللسانية ، والأدبية والثقافية « ، تحت إشراف  مقارنين متمرسين ، هما  فولفغانغ  أشولت من معهد برلين بألمانيا ،وليز غوفان من جامعة موريال بكندا .

2-وورشة « مساهمة اللغة  الأدبية الإفريقية في الأجندة  الخاصة بالأدب المقارن في القرن الواحد والعشرين »،تحت إشراف أدامس بودومو من المعهد الإفريقي بفيينا .

يتعلق الأمر،بطبيعة الحال، بجامعات ومعاهد غربية  تملك  تاريخا عريقا في المجال ،وأقساما خاصة للمقارنة  تتوفر على التمويل الضروري داخل نسق متطور علميا ومعرفيا، في مقابل تكوينات وجمعيات عربية تجتهد بفضل إرادات مجموعة من الأساتذة، لتساير ركبا عالميا سريعا ومتجددا باستمرار …

ولكن …، ألم يكن الهدف الأساس من التفكير في ملتقى عربي في الأدب المقارن  هو تحدي الإكراهات ، وخلق فضاء للتداول والنقاش يتجاوز إلقاء مداخلات ومناقشة فحواها، إلى تضافر جهود الأسماء المقارنية العربية الكبيرة لاقتراح مواضيع مقارنية جديدة، والإشراف على ورشات وازنة تساهم رويدا رويدا في أن تساهم المقارنة العربية في الحوار المقارني العالمي ؟

يبدو هذا الطموح مشروعا اليوم بالنظر إلى الدينامية التي يعرفها المشهد الثقافي العربي،مقارنة بفترة السبعينات وبداية الثمانينات من القرن العشرين ،خاصة وأن المقارنة ترتبط أشد الارتباط بمستوى النقد والفكر في كل نسق ثقافي، كما وضح ذلك كمال أبوديب في بداية الثمانينات ،وهو يربط ضعف الدراسات المقارنة العربية -آنذاك – بانعدام  فهم عميق وتحليل دقيق للأدب القومي أو أدب اللغة الواحدة، واصفا وضع الدراسات العربية نفسها بأنه « مايزال بعيدا جدا عن تحقيق مثل هذا الفهم،أو تطوير مثل هذه المناهج(…..) في النقد أولا، ثم في البحث الأدبي ،وتاريخ الأدب، والشعريات ،والبلاغة ،ثم في التاريخ، وعلم الاجتماع، وعلم النفس، وعلم النفس الاجتماعي ،والاقتصاد ،وتاريخ الأفكار، وعلم الإنسان …،وحقول معرفية أخرى كثيرة « .(8)

إن دينامية الثقافة العربية المعاصرة- التي تستفيد منها التكوينات الجامعية الهادفة إلى ترسيخ المنظور المقارن– دينامية تبعث،في نظرنا ،على التفاؤل ضدا على جميع الإكراهات المادية منها والمؤسساتية /الأكاديمية و السياسية (9)، والتي أدت مجتمعة إلى حصر عملية التناوب على إقامة مؤتمرات عربية دولية في الأدب المقارن ، في أربع دول  ،هي: المغرب والجزائر ومصر وتونس.

3-ولعل من النتائج الإيجابية لهذه الدينامية تغيير المنظور- نسبيا- إلى ظاهرة التعدد اللغوي والثقافي في البلدان العربية الإسلامية ،ومحاولات إعادة تعريف الهوية بعيدا عن الهاجس القومي المتجاهل لخاصية التعدد التي تطبع هذه  البلدان قبل  وبعد التجربة الاستعمارية الغربية بقرون ، وفي هذا يلتقي النسق الثقافي العربي مع جميع الأنساق الثقافية مابعد -الكولونيالية.

وتجدر الإشارة في هذا السياق، إلى أن المقارنين العرب سعوا سابقا إلى اختزال التمايزات بين الأنساق العربية المتعددة في الحدود السياسية ،بهدف التأكيد على وحدة ثقافية تقابل الوحدة الثقافية الأوروبية (الغربية تعميما)،التي ركزت عليها المقارنة الفرنسية التقليدية- في تجاهل تام للتعدد الثقافي داخل النسق الأوروبي الواحد -خدمة للنمط السياسي والاجتماعي الذي تأسست عليه الدول –الأمم الغربية الحديثة ،والذي يتقصد في المجمل تذويب الاختلافات(10).

ويترجم هذا المنظور المختزل عربيا المقارن المصري محمد عبد السلام كفافي،في قوله :  » فما الاستقلال السياسي الذي يكون أساسا لاختلاف الآداب ؟ وهل نعتبر الكيانات السياسية المنفصلة للدول العربية مثلا مصدرا لخلافات جوهرية بين آداب العرب في مختلف الدول العربية ؟ هل نعتبر من موضوعات الأدب المقارن أية دراسة توازن بين الشعر العربي الحديث في مصر والشعر العربي في لبنان ؟ الواقع أن الحدود السياسية لا يمكن أن تكون اعتبارا كافيا للقول بخلافات جوهرية بين الآداب ، تجعل منها آدابا مختلفة ، تدرس دراسة مقارنة كما هو الحال بين الآداب المختلفة اللغات « (11).

إن هذا الرأي،الذي ينفي المقارنة في إطار لغة تتشكل خلفيتها من  ثقافات وطنية عديدة، ينفي التعدد والاختلاف داخل الثقافة العربية الإسلامية. وبهذا يتضح  التأثير القوي لمنطق المقارنة الفرنسية التقليدية ،التي تجاهلت التعدد الثقافي داخل نسقها الخاص ،كما سبقت الإشارة إلى ذلك ، وأكدت على شرط اللغتين فأكثر لدراسة  التمايزات  بين  الثقافات الوطنية الأوروبية ، التي كانت وراء تأسيس الدرس المقارن  .

واليوم ، إذ تعلو بعض الأصوات المقارنية المفردة في بعض الجامعات العربية – وتحديدا في تونس ومصر والمغرب -داعية إلى بلورة مشاريع مقارنية تصيخ السمع إلى التعدد الثقافي واللغوي داخل البلدان العربية ،يجد المقارن العربي نفسه –على غرار جميع مقارني العالم – مضطرا إلى إعادة النظر في مفهومي الأدب الوطني والقومي بهدف تسليط الضوء على  » تحاور الآداب داخل الثقافة الواحدة  » (12)،  حيث لا يجوز أن نغض الطرف – ونحن نأخذ بعين الاعتبار توفرنا على  » أدب عربي جمعي نقيم المقارنة بينه وبين بقية الآداب العالمية « (13) – عن كوننا نقف الآن أمام « آداب عربية « مختلفة تصح بينها المقارنة (14)، بل وأمام آداب مكتوبة بلغات  وطنية مختلفة في البلد العربي  الواحد( حالة الجزائر والمغرب مثلا : عربية / أمازيغية )، ناهيك عن الآداب المكتوبة بالعاميات العربية .

وبما أن هذا المشروع المقارني مشروع خاص وحساس في ذات الوقت،ويحتاج لكي يتبلور ويتأكد إلى تطور الرؤية الثقافية العربية وتواتر الدراسات النقدية في مجال التعدد اللغوي والثقافي « العربي » ، فإن ارتباطه بضرورة إعادة النظر في مفهومي الهوية الوطنية والقومية يجعله مشروعا متصلا بمشروع آخر، بإمكانه إضاءته وتوسيع أفقه في نفس الوقت الذي يراجع فيه حدود التقسيم الثنائي التقليدي للحقول الثقافية(الحقل الثقافي العربي الإسلامي في مقابل الحقل الثقافي الغربي ،على سبيل المثال) : يتعلق الأمر بمشروع الربط بين المقارنة والهويات العربية المتحركة ، المنتجة لآداب تغني النسق العربي إغناءها للأنساق الأجنبية التي هاجر وأقام فيها أصحابها لأسباب مختلفة ،سواء أتم إنتاج هذه الآداب بالعربية وبإحدى اللغات الوطنية الخاصة بالبلدان العربية، أم بلغات البلدان الأجنبية التي يقيمون فيها .

إن استحضار ظاهرة كتابات المهاجرين والمنفيين العرب- في إطار علاقة الأدب المقارن بالهويات المتحركة في زمن مابعد كولونيالي-(استحضار)  يساهم ،بصفته مشروعا مقارنيا واعدا،ليس فقط في تيسير سبل تفاوض الدرس المقارن العربي المنبثق من الجامعات العربية خارج حدوده التقليدية التي تجاوزها الزمن،وإنما أيضا في تحقيق التقابل بين المقارنة العربية والمقارنة العالمية( شرقية وغربية)على هذا المستوى،باعتبار موضوع »أدب الهجرة والمنفى » من بين المواضيع التي تستأثر باهتمام المقارنين العالميين من زوايا مختلفة ، كما تترجم ذلك المؤلفات الصادرة في هذا الشأن  والورشات المنعقدة مثلا  في مؤتمري الرابطة العالمية للأدب المقارن سنتي 2013 و 2016 (15).

إن الجدة والفاعلية  قد تكمنان في  الفجوات، وفي المسافات و  التناقضات ذاتها …ومن شأن الهويات العربية المتحركة  مساعدة المقارنة العربية على إيجاد موضوعها المنشود…

4-إن الملتقى العربي  العاشر في الأدب المقارن ،الذي أريد له أن يكون مجالا للتفكير في ورشة عربية تمثل المقارنة العربية  في المؤتمر القادم للرابطة العالمية للأدب المقارن بالصين،يضيء في المقابل اتجاهات ومظاهر المقارنة الأدبية في الجامعة العربية من أجل تدارك النقص،كما توضح ذلك نسبة المداخلات المندرجة ضمن المحاور الأربعة الآتية  التي تتأسس عليها ندوة  » الأدب المقارن والهويات المتحركة « ( أدب الهجرة والمنفى)  :

-المحور الأول: مفهوم الأدب الوطني في ظل حركات الهجرة: الثابت والمتحول .

-المحور الثاني: دور الدراسات الأدبية المقارنة في إضاءة خصوصيات أدب الهجرة والمنفى والدياسبورا.

ا ـ مفهوما الهوية والاختلاف في كتابات المهاجرين والمنفيين العرب .

ب ـ كتابات المهاجرين والمنفيين العرب باللغات الوطنية والأجنبية: مقارنة بين النصوص وبين الأدب والفن .

-المحوران الثالث والرابع:تلقي كتابات المهاجرين العرب في البلدان العربية والغربية (المبيعات/ الجوائز  / الاهتمام  النقدي / التفاعل الإبداعي / الترجمة….).

اختار 30 متدخلا من أصل 43 (16)- باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية والايطالية –الاشتغال على العنصر الأول من المحور الثاني ، مما أدى إلى  هيمنة المقارنة انطلاقا من النص الواحد   في تركيز  على مفهومي الهوية والاختلاف ،أما المقارنة  الثنائية  بين النصوص الأدبية وبين الأدب و الفن ،فقد كان اهتمام المشاركين بها ضعيفا جدا حيث لم يتعد عدد المساهمات مداخلتين اثنتين ،اهتمت إحداهما بمقارنة روايتين إحداهما بالعربية والثانية بالفرنسية ، وانصبت الثانية على المقابلة بين الكتابة الروائية والتشكيل ، في حين اندرجت خمس مداخلات ضمن المحور الأول في محاولة للإحاطة بمفهوم أدب الهجرة ، واندرجت خمس مداخلات في المقابل ضمن المحورين الثالث والرابع معا: قاربت ثلاث مداخلات منها التلقي النقدي لأدب الهجرة في النسقين العربي و الغربي ،واهتمت المداخلتان  المتبقيتان بعملية ترجمة هذا النوع من الأدب المكتوب بلغات أجنبية إلى اللغة العربية .أما التفكير في المنهج المناسب لدراسة أدب الهجرة والمنفى  ، فقد كان من نصيب مداخلة واحدة  لا غير.

هذا مع العلم ، أن لغات الكتابة المهجرية المهتم بها من قبل المشاركين العرب والأجانب،سواء أتعلق الأمر بالمسرح والشعر أم بالرواية و السيرة الذاتية و القصة القصيرة ، هي العربية والأمازيغية والعبرية والفرنسية والإسبانية والانجليزية والايطالية .

الهوامش :

1-انبثقت فكرة تخصيص يوم عربي للأدب المقارن عن المؤتمرالدولي المنعقد بجامعة القاهرة مابين 28و30 أبريل من سنة 2007، في موضوع : الدراسات الأدبية واللغوية المقارنة الحاضر والمستقبل .

2-فاتحة الطايب ، كلمة ماستر الأدب العام والنقد المقارن، ضمن » المقارنون العرب اليوم » تكريما للأستاذ سعيد علوش ،القسم الأول ، تنسيق إدريس اعبيزة ، منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط ، سلسلة ندوات ومناظرات رقم 181، 2014، ص 16

3-نفسه ، ص16

4-انظر في هذا الصدد: سعيد علوش، مكونات الأدب المقارن في العالم العربي/ 1987 .

5-يتعلق الأمر بمؤتمر » المقارنون العرب اليوم  » المنعقد بالمغرب سنة 2013 ، ومؤتمر « الدرس المقارني وتحاور الآداب « المنعقد بتونس سنة  2014 ، ومؤتمر » الممارسة الأدبية عند العرب و الدّرس المقارن  » المنعقد بالجزائر سنة 2015.

6-نعطي كمثال على ذلك  : الاحتفالية الأولى التي نظمها ماستر » الأدب العام والنقد المقارن » بكلية آداب الرباط  سنة 2008، والاحتفالية الثانية التي نظمها نفس الماستر بالشراكة مع مختبر »ترجمة-أدب مقارن » بكلية آداب المحمدية سنة 2009، وكلتاهما في موضوع : الدرس المقارن بالجامعة المغربية (الحصيلة والآفاق ).

7-حيدر محمد خضري ، من الهامش إلى المركز : الأدب المقارن في العالم العربي ، ضمن المقارنون العرب اليوم ، م.س .،  ص  46

8-كمال أبو ديب ، إشكالية الأدب المقارن ، مجلة فصول ، العدد 3، سنة 1983، ص80

9- بسبب الأوضاع المؤسفة في دمشق ، لم يتمكن المقارن السوري عبد النبي اصطيف من المشاركة في المؤتمر،رغم رغبته الكبيرة في ذلك كما يؤكد المقتطف الآتي من الرسالة التي طلب من اللجنة المنظمة قراءتها  على المشاركين  (مع العلم أن اللجنة أسندت  قراءة  نص مداخلته إلى أحد الباحثين تحديا منها للظروف، وعنوان المداخلة : أدب عربي مهجري جديد يواجه مسألة الهوية في عصر العولمة):

 » الزملاء أعضاء اللجنة التنظيمية لندوة الدولية،

« الأدب المقارن والهويات المتحركة: أدب الهجرة والمنافي »

السادة المشاركون في أعمال الندوة،لكم مني أجمل تحية من دمشق، التي تعاني، مثل بقية بقاع سورية، من نكبة السنوات السبع العجاف، والتي نرجو الله عز وجل أن يمنّ عليها بفرج قريب، وبسنين خيّرةٍ تمحو ما خلّفته سابقاتها من دمار في البلاد، وخراب في نفوس العباد. وهي تحيّة مشفوعة بخالص التمنيات بنجاح ندوتكم، التي تطلَّعت بشوق كبير إلى المشاركة في أعمالها وإلى لقائكم شخصياً، ولكن، وما تشاؤون إلا أن يشاء الله، فظروفنا أقلّ ما يقال فيها هي أنها ظروف غير طبيعية، يعجز بياني عن وصفها. »

10-فاتحة الطايب ،التعدد اللغوي والثقافي في المغرب، مجلة الأدب المغاربي والمقارن ،ع9،الأسدس الأول 2014 ، ص6

11-محمد عبد السلام كفافي، في الأدب المقارن  » دراسات في نظرية الأدب والشعر القصصي  » ، دار النهضة العربية للطباعة والنشر والتوزيع ، 1971، ص555

12-على غرار عنوان  المداخلة التي ألقاها المقارن التونسي محمود طرشونة ،في الاحتفالية السابعة للأدب المقارن بتونس سنة 2014: « تحاور الآداب داخل اللغة الواحدة  » .

13-علاء عبد الهادي ،كلمة الجمعية المصرية لدراسات النوع والشعريات المقارنة ،  ضمن المقارنون العرب اليوم ، م.س.، ص 8.

14-نفسه، ص8 .

15-نضيف إلى الورشات المذكورة ضمن مؤتمر فيينا 2016/، هذه الورشة التي تضمنها مؤتمر باريس/ 2013:

-Migration and Literature in contemporary Europe /Universitéd’Aix –Marseille /2013

16-  شاركت في هذه الاحتفالية فعاليات تنتمي إلى جامعات البلدان الأجنبية الآتية : فرنسا / إيطاليا / رومانيا / جورجيا / صربيا / أستراليا .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Publication of the proceedings of the XXth International Conference of the ICLA/AILC (Paris 2013)

Our seminar « Orient/Occident I  : au-delà des essentialismes » has been published at the Editions Garnier, Paris (october 25)  as part of the first volume of the proceedings of the XXth International Conference of the International Comparative Literature Association / Association Internationale de Littérature Comparée  (Paris, July 2013) – p. 209-362.

Title of the collective publication (6 volumes) : Le comparatisme comme approche critique / Literature as a Critical approach.

Titel of the 1rst volume : Local et mondial : circulations / Locals and  Global / circulations

 

Le comparatisme comme approche critique t. 1 Table des matières

« Le MI-LIEU entre Orient et Occident » : 3ème séminaire (Paris, 25 novembre 2017)

 

« Le MI-LIEU entre Orient et Occident » : 3ème séminaire

25 novembre  2017

14 h – 19 h

Lieu : Université de Paris 3-Sorbonne Nouvelle, Salle 414, 4° étage du bâtiment principal, Université, Centre Censier, 13 rue de Santeuil, Paris 5°, métro Censier.

 

14 h  – 15 h 30

Alain  Petit (UCA, PHIER) : « La contamination orientale ou la théologie politique de l’anomie selon Von Hammer »

Il s’agira , à partir de deux ouvrages de Von Hammer, orientaliste viennois, traducteur du Diwan d’Hafez de Chiraz, l’Histoire des Assassins et la Révélation du Mystère du Baphomet, de prendre la mesure d’une analogie structurelle entre deux formes d’anomisme ,celle d’Alamut, et celle des Templiers, qui selon l’auteur permettent d’élucider une forme gnostique d’exercice du pouvoir total  par-delà et contre tout état ou empire.

15 h 30 – 16 h   Discussion. Pause

16 h 17 h 30

Jean-Pierre Dubost : « Le chronotope bakhtinien et l’universalisme occidental ».

Après avoir cerné lors du premier séminaire en mars la limite de la prétention à l’universel de la  poétologie bakhtinienne dès que l’on confronte le concept « d’unité de la culture » indissociable de la théorie du chronotope à la césure Orient/Occident,  puis  mis à l’épreuve le chronotope  à partir de la culture japonaise  et de la tradition des « itinéraires »  (michiyuki-bun) lors du 2ème semestre (début  juillet),  il s’agira cette fois-ci de revenir sur ces questions en déplaçant l’éclairage à partir du rapport à l’entour chez Francis Ponge, prenant en compte ce qu’Henry Maldiney (Le legs des choses dans la poésie de Francis Ponge) nous ouvre comme perspective en croisant La phénoménologie de l’esprit  avec la poésie de Ponge. Ponge qui déconstruit toute idée d’un milieu comme « universel indifférent » serait-il japonais ? Entre l’extrême silence de la langue dans la pratique du haiku et « le regard de telle sorte qu’on le parle » pongien n’y a-t-il pas une convergence nécessaire ? Une chose est certaine : ce n’est pas le même concept de ‘relation’ qui anime la pensée hegelienne et l’écriture pongienne. Et s’il y a du rien chez l’un comme l’autre ce n’est pas du même rien qu’il s’agit.

17h 30 -18 h  Discussion finale. Perspectives pour la suite (dates, sujets)

 

Orientalism as ethos? University of Lisbon, 10.10.2017 (TECOP research project)

Orientalism as Ethos?

Data: 10 de Outubro de 2017
Local: Sala 2.13, FLUL

http://www.comparatistas.edu.pt/images/cartaz_tecop.jpg

 

Esta atividade insere-se no âmbito de um workshop (fechado) do projeto em curso Textos e Contextos do Orientalismo Português: Os Congressos Internacionais de Orientalistas (1873-1973). Esta TECOP talk reunirá à mesa, para uma conversa informal, os consultores do projeto (Filipa Lowndes Vicente, Jean-Pierre Dubost, K. David Jackson e Rosa Maria Perez), que foram convidados a refletir sobre uma questão central: « Será o Orientalismo um ethos? ». A conversa será moderada por Ana Paula Avelar (CHAM/Uni. Aberta), membro da equipa do projeto.

Atividade realizada no âmbito do Projecto Financiado

Textos e Contextos do Orientalismo Português – Congressos Internacionais de Orientalistas (1873-1973) – PTDC/CPC-CMP/0398/2014.

 

Jean-Pierre Dubost : Le MI-LIEU entre Orient et Occident : tentative d’établissement d’un état des lieux

Le MI-LIEU entre Orient et Occident : tentative d’établissement d’un état des lieux

Texte présenté le 01.07.2017 à Ussel d’Allier

(2e rencontre de travail du projet « Le MI-LIEU entre Orient et Occident »)

Insistons sur la graphie délibérément choisie pour le projet : nous écrivons mi-lieu avec un tiret qui sépare et divise le mot, pour laisser entendre que nous n’héritons pas d’un concept ou  d’une théorie ou d’une pensée acquise mais que nous interrogeons une situation –  donc un site. Proposer un état des lieux pour ce projet en cours, c’est  se demander  de quel lieu on peut parler pour parler de ce MI-LIEU.  Continuer la lecture de « Jean-Pierre Dubost : Le MI-LIEU entre Orient et Occident : tentative d’établissement d’un état des lieux »

Jean-Michel Renard : La migration des instruments de musique entre Orient et Occident (Séminaire à Ussel d’Allier, 2 juillet 2017)

Dans une belle intervention orale totalement improvisée Jean-Michel Renard, expert en instruments anciens, nous ouvre quelques fenêtres sur  son inépuisable savoir. Le vaste tour d’horizon qu’il nous livre en une heure montre à quel point l’histoire  de la migration des instruments de musique entre Orient et Occident  confirme que la longue histoire des relations entre cultures  est faite,  sur la très longue durée,  de migrations de savoirs et de pratiques et d’incessantes  réinventions locales. S’il est parfois possible de détecter l’origine de telle ou telle invention,  cela est bien plus souvent impossible. La question de l’origine devient même sans force ni fondement dès qu’on  la mesure à la prodigieuse vitalité des rencontres et des croisements. Le réseau de chercheurs des Orients désorientés ne peut que remercier Jean-Michel Renard pour cette très précieuse contribution.

https://richmedia.univ-bpclermont.fr/Mediasite/Play/94e211151ade4e2f905ffcb01aa81fb81d

 

 

Alain Petit : Le Japon laboratoire récalcitrant du savoir jésuite

Dans son intervention donnée à l’occasion du projet « Le MI-LIEU entre Orient et Occident » à Ussel d’Allier le 1er juillet 2017, Alain Petit propose une approche déconstructive de « l’empire jésuite », qu’il propose de considérer non  pas comme un empire, mais comme une interconnexion mondiale archipélique, dont le Japon est à la fois le laboratoire et la limite. Comment penser la schunyata bouddhique au prisme de la théologie chrétienne? Dans leur effort désespéré et inégalé de traduction culturelle mondialisée les Jésuites s’approchent au plus près de la différence culturelle entre Orient et Occident, mais  à la recherche d’une universalité du Divin pré-donnée à tout humain et quelque soit sa culture ils rencontrent dans le bouddhisme et notamment dans la pensée d’une Vacuité qui ne soit pas un Néant un cas radicalement imprévu et impensable pour eux qui les oblige à affirmer que les prêtres bouddhistes manipulent les âmes pour maintenir un pouvoir sur les coeurs, dessinant ainsi une figure de l’imposture ecclésiale que le rationalisme des Lumières retournera contre eux.

https://richmedia.univ-bpclermont.fr/Mediasite/Play/a152fd828e964cc79fc98a42864b58d81d

 

 

Le MI-LIEU entre Orient et Occident : 2ème séminaire à Ussel d’Allier (1er et 2 juillet 2017)

2ème séminaire du projet Le MI-LIEU entre Orient et Occident

2, rue de la Baillie, Ussel d’Allier, 1er et 2 juillet 2017 

Samedi 1er juillet :

9h 30 -10 h 30 Jean-Pierre Dubost : tentative d’établissement d’un état des lieux pour le projet. Discussion

11 h 12 h : Laurentiu Andrei : « De la philosophie comparée à la philosophie fusion. Comment la philosophie peut-elle devenir mondiale? » Discussion

14 h 15 h : Alain Petit :  Rappel de la contribution donnée à Paris (La vacuité bouddhiste au prisme de l’entendement jésuite au Japon), puis communication sur le père Lafitau. Discussion

16 h 00 – 16 h 45 :  Jean-Michel Renard, expert auprès de la CNES et de la CEDEA en instruments de musiques et antiquaire  (Bellenaves) : Sur la circulation des instruments de musique entre Orient et Occident. Communication suivie d’une visite de la collection d’instruments de musiques anciens à Bellenaves.

Dimanche 2 juillet

10 h – 11 h : Jean-Pierre Dubost : Poursuite de la communication donnée à Paris sur la théorie bakhtinienne du chronotope et sur sa mise à l’épreuve de son universalité. Quelle poétique des lieux pour la tradition japonaise ? Sur  les michiyuki-bun japonais (poèmes d’itinéraire). Discussion.

15 h – 16 h : poursuite des discussions, synthèse.

18 h – 19 h 30 CONCERT « entre Orient et Occident ». Mathieu Grégoire, piano.

DEBUSSY : « Prélude »  » La terrasse des audiences du clair de lune… »

DEBUSSY, « Images »  les deux livres ! (rarement joués en entier)…

TAKEMITSU : Les yeux clos, Rain tree sketch, rain Tree sketch II

MESSIAEN : « Le Loriot »(extrait du  catalogue d’oiseaux…)

Participants : Alain Petit (PHIER), Jean-Pierre Dubost (PHIER), Didier Coste (TELEM, Bordeaux 3), Ian Magedera (Université de Liverpool), Laurentiu Andrei (PHIER), Thony Morel (PHIER), Jean-Michel Renard  (ethnomusicologue et expert en instruments de musique anciens), Max Vega-Ritter (CELIS), Christina Kkona (post-doctorante à l’université de Aarhus), Mélissa Fox (PHIER).

 

 

 

 

 

 

 

فاتحة الطايب)جامعة محمد الخامس/ الرباط/ المغرب : النموذج العربي في الأدب البرازيلي (من خلال « الطبيب النفسي » لمشادو دي أسيس ))

Fatiha Taib (Mohammed V University/ Rabat/ University)

“The Arab model in Brazilian literature: Through an examination of Machado de Assis’ work –The Psychiatrist

Abstract :

  • Careful examination of Brazilian cultural production models, for example in Literature, reveals that the initiation of a real intellectual dialogue with classical Arabo-Islamic culture had occurred in the XIX th century. This took place at the same time in which the exotic and romantic view produced by the works of Latin American explorers, who visited Arab countries, established its dominance. There is no doubt that inspiration from the action of intellectual phagocyting”, which is based on a special philosophy reflecting the aboriginal inhabitants’ view concerning the dialectics of the “ego” and the “other”, has helped the Brazilian intellectuals who refused the European intellectual dominance to confront the “doctrine” of complete modernism and to celebrate cultural diversity. This began with phagocyting and modifying European models instead of rejecting them. Moreover, it appears that the Brazilian culture drew some inspiration, instead, from the classical model of Arabic culture, which does not relate to it – as do European models – through the colonial power relationship lasting about four centuries, in its quest to question the basis upon which is built the enlightenment program which decries projects of previous periods, abolishes differential treatment, and rejects the multiplicity of standards and the coexistence of different truths.

Continuer la lecture de « فاتحة الطايب)جامعة محمد الخامس/ الرباط/ المغرب : النموذج العربي في الأدب البرازيلي (من خلال « الطبيب النفسي » لمشادو دي أسيس )) »

INFORMATION : Contributions données lors du premier séminaire du projet de recherche « Le MI-LIEU entre Orient et Occident » à l’université de Paris 3 – Sorbonne (30 et 31 mars 2017).

Lors de ce premier séminaire  les contributions suivantes ont été données :

Alain  Petit : La vacuité bouddhiste au prisme de l’entendement jésuite au Japon.

Muriel Détrie : « Temps et espace dans Les Cygnes sauvages de Kenneth White : à la recherche d’un Orient non orienté » : il s’agissait de montrer comment ce récit de voyage sur les traces de Bashô peut se lire aussi comme le récit du passage d’une forme d’espace-temps qui nous est familière en Occident à une autre forme d’espace-temps qu’on pourrait croire inspirée de la poésie et de la spiritualité japonaises (le haiku et le zen essentiellement) mais qui en est assez différente et qui n’est finalement ni d’Orient ni d’Occident. Continuer la lecture de « INFORMATION : Contributions données lors du premier séminaire du projet de recherche « Le MI-LIEU entre Orient et Occident » à l’université de Paris 3 – Sorbonne (30 et 31 mars 2017). »

NOTE DE LECTURE : CHARLES GENEQUAND, « EAST AND WEST. DIALOGUE OR MONOLOGUES? » (EU-TOPIAS n° 9)

Signalons un remarquable article de Charles Genequand, professeur honoraire de langue et littérature arabe à l’université de Genève, paru en 2015 dans le n° 9 de la revue Eu-topias.

A consulter en ligne : http://eu-topias.org/en/east-and-west-dialogue-or-monologues/

L’article développe sur la longue durée la question d’une des-essentialisation de l’opposition Orient/Occident. Il  apporte des réflexions fructueuses aux débats soulevés dans le cadre du projet des Orients désorientés.

Annie Montaut : Temps, espace et représentation indienne du moi : lieu du partage (texte revu de l’intervention du 20 octobre 2016 à la MSH de Clermont-Ferrand)

 

ANNIE MONTAUT, Professeur Emérite (hindi/linguistique), INALCO, UMR 8202 (SeDyL, INALCO/CNRS/IRD)

(annie.montaut@inalco.fr, http://annie.montaut.free)

 

TEMPS, ESPACE ET REPRESENTATION INDIENNE DU MOI : LIEU DU PARTAGE

 

Intrication des représentations du temps, de l’espace et du sujet

Je voudrais commencer par un petit texte de l’écrivain contemporain Nirmal Verma, récemment disparu, qui montre à quel point sont intriquées les représentations du temps, de l’espace et du sujet dans sa culture. Elles procèdent en effet non d’un cadre objectif susceptible d’ordonner les catégories de la deixis (dont temps et espace) autour d’un centre organisateur qui est le sujet parlant, mais d’une subjectivité où l’empathie domine entre ‘sujet’ et ce que nous avons l’habitude de considérer comme ses ‘objets’ et où la notion de ‘je’ n’est centrale ni centrée. Continuer la lecture de « Annie Montaut : Temps, espace et représentation indienne du moi : lieu du partage (texte revu de l’intervention du 20 octobre 2016 à la MSH de Clermont-Ferrand) »

Anil Bhatti El comparatismo en la India, más allá de los márgenes occidentales.

Entrevista a Anil Bhatti, Profesor Emérito de la
Universidad Jawaharlal Nehru, Nueva Delhi, India
Por Lila Bujaldón
(Traducción de Belén Bistué)

 

Anil Bhatti obtuvo su doctorado en Germanística en la Universidad
de Munich. A partir de 1971 enseñó en la Universidad
Jawaharlal Nehru, de la ciudad de Nueva Delhi, en la Escuela de
Lenguas del Centro de Estudios Germanísticos. Actualmente es
Profesor Emérito de dicha Universidad. Fue becario de la
Fundación Humboldt, la cual le otorgó el Premio a la Investigación
2001. Además, el Servicio Alemán de Intercambio
Académico (DAAD) le concedió el Premio Jacob-Wilhelm Grimm
y tanto Alemania como Austria lo condecoraron con sendas
distinciones honoríficas en 2005 y 2011. También ha sido becario

del Colegio de Ciencias de la Cultura de la Universidad de Constanza
2010-2011. Las áreas principales de interés en sus investigaciones
son la teoría de la literatura y de la cultura, el orientalismo, los
estudios poscoloniales, la literatura alemana contemporánea, la
literatura comparada y los estudios culturales comparados,
campos todos en los que cuenta con una vasta lista de publicaciones. Continuer la lecture de « Anil Bhatti El comparatismo en la India, más allá de los márgenes occidentales. »

Le MI-LIEU entre Orient et Occident : Journée préparatoire autour d’un projet de recherche en cours de structuration

affiche-seminaire-20-octobre

Cette rencontre qui aura lieu à la MSH (salle 332) le jeudi 20 octobre 2016 de 14 h à 19 h se conçoit comme une opération de lancement d’un projet de séminaire inter-centres dans le cadre du projet de recherche LES ORIENTS DESORIENTES   qui devrait impliquer au sein de la MSH de Clermont-Ferrand  au moins le PHIER, l’IHRIM, l’EHIC et le ComSol et à l’extérieur des collègues membres du CERC (Paris 3), du THALIM (UMR 7172, Paris 3), du TELEM (Bordeaux 3),  d’ANHIMA et de l’INALCO  ainsi qu’à l’étranger des collègues partenaires du réseau Les Orients désorientés.  Deux intervenants extérieurs y participeront : Annie Montaut (professeure émérite à l’INALCO) ainsi que Sarga Moussa (DR au THALIM, UMR 7172). Continuer la lecture de « Le MI-LIEU entre Orient et Occident : Journée préparatoire autour d’un projet de recherche en cours de structuration »

COLLOQUE INTERNATIONAL (24 et 25 novembre 2016), MSH de Clermont-Ferrand : Repenser la relation asiatique avec l’Europe et les Amériques. La configuration de la modernité et la relation-monde, du XVIe au XXIe siècles.

repenser-la-relation-asiatique-1-basse

Ce colloque envisage d’aborder par le biais d’une large transdisciplinarité (études historiques, littéraires et religieuses, philosophie, géocritique, anthropologie) l’origine, le présent et l’avenir de ces conceptions et de ces relations. C’est pourquoi les communications couvriront une période très large – du XVIe siècle à aujourd’hui. Étudier l’établissement des nouvelles routes de commerce avec les premiers comptoirs européens en Asie et la constitution des nouvelles routes maritimes vers les pays qui, comme pour la Couronne espagnole, passaient souvent par les Amériques et la navigation trans-Pacifique, est un point de départ essentiel pour comprendre les échanges de l’ère moderne et leur évolution jusqu’à nos jours. Il en va de même de la relecture d’innombrables archives (religieuses, commerciales) oubliées. Il ne s’agira pas dans ce colloque de se substituer aux nombreuses études consacrées à l’histoire souvent largement oubliée et toujours déformée par un regard unilatéral occidental, mais de proposer des pistes pour de nouvelles approches (1). Continuer la lecture de « COLLOQUE INTERNATIONAL (24 et 25 novembre 2016), MSH de Clermont-Ferrand : Repenser la relation asiatique avec l’Europe et les Amériques. La configuration de la modernité et la relation-monde, du XVIe au XXIe siècles. »

فاتحة الطايب (جامعة محمد الخامس/ الرباط) : ظاهرة الحب « الكورتوازي » من زاوية التفاعل معظاهرة الحب « العذري »

Fatiha Taïeb (université Mohammed V, Rabat) :

 The interaction of Courtly Love and Al Udhri Love Traditions : A Two-way Interaction

ABSTRACT :

I intend in this paper to reconsider the cultural relationship between East and West in terms of the relation between Troubadour Poetry and the Poems of BaniUdra. My purpouse is not to examine the formal and thematical interaction between theTroubadour , stanzas (Muwashahat) and the Andalusian Zajal (a peculiar popular poetical tradition), but to consider the results of this interaction as the rise of a new literary phenomenon having its own norms.These norms can not be clarified by focusing merely on the Poetry of stanzas, zajal and BaniUdra’s, but rather on the cultural heritage of the Courtly Love poets, and their vision of the world.
In taking as my point of departure Troubadour Poetry as the receiving end , and Beni Udhra’s poetry and stanzas as the background influence, I do not mean this influence in its traditional, unidirectional sense; a sense which denies the receiver any creative role or innovation , and which dismisses any particularities from the reception system.
My aim is, rather, to focus on the two concepts of knowledge and interaction between the Self and the Other , in a ratio of respect of cultural difference . Continuer la lecture de « فاتحة الطايب (جامعة محمد الخامس/ الرباط) : ظاهرة الحب « الكورتوازي » من زاوية التفاعل معظاهرة الحب « العذري » »